خلف الحبتور في مقابلة مع وكالة رويترز: دول الخليج ستسحب أموالها من الولايات المتحدة في حال وصول ترامب إلى الرئاسة

14 يناير 2016
Comment
Print
Download
Reuters ©
Reuters ©

المصدر: رويترز

قال رجل الأعمال الملياردير الإماراتي خلف الحبتور لوكالة "رويترز" إن عرب الخليج قد يسحبون استثمارات بقيمة مليارات الدولارات من الولايات المتحدة في حال وصول دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة في أواخر العام الجاري.

وكان ترامب الذي يتصدّر قائمة المرشحين الجمهوريين للرئاسة، قد أثار غضباً عارماً حول العالم عندما طالب بفرض حظر مؤقت على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

وقد قال الحبتور، رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، والذي سبق أن أبدى دعمه لترامب، إن الولايات المتحدة "ستخسر الأعمال الخليجية، سوف يلغي الخليجيون أي خطط للاستثنمار هناك، أنا واثق من ذلك".

أضاف: "إذا لم تكن تريدنني في بلادك، كيف لي أن أستثمر وأوظّف أموالي فيها؟ لذلك سيتم سحب الاستثمارات، ما سيؤدّي إلى ارتفاع البطالة في الولايات المتحدة".

يشغل الحبتور منصب رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، إحدى كبريات الشركات العائلية في الإمارات العربية المتحدة، والتي تنخرط في مجموعة متنوعة من القطاعات منها السيارات والفنادق والإنشاءات. وتنوي المجموعة استثمار مليارَي درهم إماراتي (554.6 مليون دولار أمريكي) في شراء فنادق في الولايات المتحدة وأوروبا خلال العام الجاري.

إذا تبنّى مستثمرون خليجيون آخرون موقفاً مماثلاً، يمكن أن تخسر الولايات المتحدة استثمارات خليجية عربية بقيمة مليارات الدولارات.

يُشار إلى أن الإمارات كانت الشريك التجاري الأكبر للولايات المتحدة عام 2014، مع بلوغ قيمة التجارة الثنائية بين البلدَين 25 مليار دولار، بحسب بيانات نشرها الموقع الإلكتروني لمجلس الأعمال الأمريكي-الإماراتي.

وتشمل هذه التجارة طلبات بمليارات الدولارات لشراء طائرات "بوينغ" لصالح شركتَي الإمارات والاتحاد للطيران، فضلاً عن عقود دفاعية.

يشار إلى أن الصندوق السيادي القطري أنشأ مكتباً في نيويورك في أبريل من العام الماضي، وينوي استثمار 35 مليار دولار في الولايات المتحدة في السنوات الخمس المقبلة.

ليس الحبتور رجل الأعمال الخليجي الأول الذي يبدي غضبه من تصريحات ترامب الذي لمّح أيضاً إلى أن اللاجئين الهاربين من العنف في سوريا على صلة بمقاتلي "الدولة الإسلامية".

فقد وصف الملياردير السعودي الأمير وليد بن طلال ترامب بأنه وصمة عار في تغريدة غاضبة عبر "تويتر" في 12 ديسمبر الماضي، مع العلم بأنه لم يهدّد بسحب استثماراته من الولايات المتحدة. يشار إلى أنه لشركة المملكة القابضة التابعة له حصص كبيرة في شركات أمريكية عدة منها "سيتيغروب" و"تويتر" و"نيوزكورب".

يعتبر الحبتور أنه لم يكن يجدر بترامب أن يلجأ إلى التنميط مصنّفاً جميع المسلمين في خانة الإرهابيين.

ويقول في هذا الإطار: "المنتمون إلى داعش ليسوا مسلمين، ولا المنتمون إلى القاعدة أو حزب الله، إنهم مجرمون، إنهم إرهابيون"، مضيفاً أنه كتب رسالة إلى ترامب يطلب منه فيها إعادة النظر في آرائه وتصريحاته العلنية.

كان الحبتور قد دعم ترشيح ترامب في البداية، وكتب في مقال في صحيفة "ذي ناشونال" الإماراتية في التاسع من أغسطس الماضي أنه "مقتنع أنه الشخص المناسب للمنصب".

وقد علّق في هذا السياق: "دعمت ترامب لأنه رجل أعمال ناجح جداً، إنه محنّك، وقد اعتبرت أن الولايات المتحدة تحتاج الآن إلى رجل أعمال ناجح وليس إلى شخصية سياسية"، مضيفاً أنه فوجئ بتصريحات ترامب.

(تحرير: ديفيد فرنيش وكاثرين ايفانز)

 

تعليق (0)
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. البريد الإلكتروني لن يتم عرضه ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى